واحة العرب
الاثنين هـ الموافق 21/04/2014 م


طبي >> الحمل المتعدد
21:12 2008-08-29
جومانة

الحمل المتعدد 

د. لمى الفارس / اختصاصية النسائية والتوليد

 

الحمل المتعدد هو الحمل الذي ينمو فيه أكثر من جنين واحد داخل الرحم، وأكثر الحمول المتعددة حدوثاً هي الحمل التوأمي أو الثنائي وأندر منه الحمل الثلاثي أي وجود ثلاثة أجنة في الرحم، -ثم الحمل الرباعي- وفي حالات استثنائية قد يحتوي الرحم على خمسة أجنة وأحيانا ستة أجنة ونسبة حدوث الحمل المتعدد أو الحمل التوأمي تختلف حسب العرق وتلعب الوراثة دوراً في الحمل التوأمي وحيد البويضة بينما في الحمول التوأمية ثنائية البويضة فإن استخدام منشطات الإباضة والوسائل المساعدة على الإنجاب تزيد من حدوثه كما أن هنالك دورا للميل العائلي خاصة من ناحية الأم.  وسنتناول في هذه المقالة الحمل التوأمي لأنه الأكثر حدوثاً:

 

الحمل التوأمي Twin pregnancy

الحمل التوأمي ثنائي البويضة:

إن ثلثي الحمول التوأمية هي ثنائية البويضة حيث يتم تلقيح بويضتين انطلقتا أثناء الدورة الطمثية الواحدة وتتأثر نسبة حدوثه بما يلي:

1- الوراثة

2- العرق

3- «عمر الأم»

4- وعدد الولادات.

ويمتلك كل جنين مشيمته الخاصة وكيسه الخاص.

ويتصف التوأمان بصفات مختلفة عن بعضهما البعض من حيث الجنس والمظهر والزمرة الدموية، وتزداد نسبة حدوث الحمل التوأمي ثنائي البويضة باستخدام الأدوية المنشطة للإباضة كالكلوميفين أو حاثات الإباضة واستخدام وسائل المساعدة على الإنجاب كأطفال الأنابيب أو الحقن داخل الرحم.

 

الحمل التوأمي «وحيد البويضة» Mono zygous:

ويشكل ثلث الحمول التوأمية وينتج عن انشطار البويضة الملقحة بشكل تام وينتج عنه التوائم الحقيقية أو المتماثلة (المتطابقة) ويكون التوأمان متطابقين بالجنس والمظهر والزمرة الدموية دائماً. ومن الجدير بالذكر أن حدوث انشطار غير كامل يؤدي لطيف واسع من الشذوذات والتوائم المتلاصقة.

وفي حال التوائم وحيدة البويضة توجد مشيمة واحدة وكيس أمنيوسي واحد وهنالك اتصالات مشتركة بين دورتي التوأمين في المشيمة الواحدة وفي بعض الأحيان فإن التوأم الأقوى يحتكر الدوران مما يؤدي إلى ضعف تطور التوأم الآخر.

 

متلازمة نقل الدم الجنين Twin: Twin Transfusion:

وتحدث هذه المتلازمة في الحمول التوأمية وحيدة البويضة مع وجود مشيمة مفردة عندما يتشكل ناسور شرياني وريدي فيصاب التوأم المعطي بفقر دم بينما الآخر بفرط في خضاب الدم ويتعرض لقصور قلبي ويكون الفرق بين التوأمين ما يجاوز 25% من الوزن الإجمالي ويكون هنالك ندرة بالسائل الأمنيوسي للتوأم الأصغر واستسقاء في السائل الأمنيوسي للتوأم الآخذ وتكون المعالجة كما يلي:

1- نقل دم للتوأم المعطي.

2- معالجة نقص السكر في الدم.

3- المعالجة بالليزر لتخثير التأسور الشرياني الوريدي لقطع الاتصال بين التوأمين.

4- Amino infusion حقن سائل أمنيوسي حول التوأم المعطي.

وتصل نسبة الوفيات حول الولادة إلى 70%.

 

تشخيص الحمل المتعدد:

أ- العلامات الافتراضية للحمل المتعدد:

1- سيرة عائلية ايجابية.

2- رحم أكبر من عمر الحمل المقدر حسب آخر دورة طمثية.

3- نمو رحم أسرع من الطبيعي.

4- زيادة حدة الأعراض الحملية وزيادة وزن مفرطة في الفترة الأخيرة من الحمل.

 

ب- علامات إيجابية:

- جنين برأسين أو بمقعدين.

- سماع دقات قلبين مع وجود اختلاف 10 دقات بين القلبين.

- صورة الأشعة البسيطة بهيكلين عظميين.

تأثيرات الحمل المتعدد:

1- التأثيرات الأمومية:

1) الانزعاج والألم البطني نتيجة لفرط تمدد البطن وحدوث زلة تنفسية نتيجة الضغط على الحجاب الحاجز.

2) ازدياد الحمل الاستقلابي والحمل الميكانيكي على الأم في الحمل المتعدد.

3) فقر الدم الشائع في الحمل المتعدد وزيادة نسبة حدوث التسمم الحملي.

4) يحدث زيادة مفرطة في الوزن بسبب عدة عوامل منها: فرط تناول الأطعمة واحتباس السوائل بالجسم.

5) الشكاية من فرط حركة الاجنة.

 

2- التأثيرات الجنينية:

1) يكون وزن الطفل التوأم اقل من المعدل الوسطي ولكن مجموع وزن التوأمين اكبر من الحمل المفرد.

2) تشارك الجنينين في الجوف الأمنيوسي يؤدي لزيادة حدوث الاوضاع المعيبة.

3) تزداد الوفيات الجنينية في الحمل التوأمي والسبب الرئيسي هو الخداج والاوضاع المعيبة والتشوهات الخلقية.

4) ان الخطر على التوأم الثاني اكبر من الخطر على التوأم الاول ويرجع هذا للاسباب التالية:

أ- نسبة التواسطات الولادية والعمليات الجراحية اعلى.

ب- وجود فاصل زمني بين ولادة التوأم الاول والثاني.

ج- زيادة حدوث الاوضاع المعيبة في التوأم الثاني «ان يتحول من الوضع الرأسي الى الوضع المقعدي او المستعرض».

5) ان التشوهات الخلقية اكثر حدوثاً في الحمل التوأمي منها في الحمل المفرد.

 

3- التأثيرات بالمخاض

يؤدي فرط تمدد العضلة الرحمية الناتج عن وجود جنينين ومشيمتين الى:

1) حدوث مخاض مبكر وولادة مبكرة وزيادة احتمالية الخداج.

2) قد يحدث تمزق مبكر للأغشية.

3) بطء في تقدم المخاض نتيجة عطالة رحمية «حدوث تقلصات رحمية ضعيفة وغير كافية لتقدم المخاض.

4) حدوث نزف ما بعد الولادة.

5) حدوث مجيئات معيبة.

6) انسدال الحبل السري، وخاصة بالتوأم الثاني.

7) عدم استمساك الرحم خاصة في الفترة الثانية من الحمل «الثلث الثاني من الحمل».

 

التدابير أثناء الحمل:

1-ان التشخيص المبكر للحمل التوأمي يمكن كلاً من الطبيب والوالدين من الاستعداد والتحضير لأكثر من طفل.

2- ضرورة تواتر الزيارات في الحمل التوأمي أكثر من الحمل المفرد وخاصة في الثلث الاخير من الحمل.

3- نفي وجود تشوهات جنينية.

4- نفي توضع المشيمة المعيب او الواطئ ونزوف ما قبل الولادة.

5- معرفة اوضاع الاجنة داخل الرحم والمجيئات المعيبة.

6- اخذ الاحتياطات اللازمة قبل حدوث الولادة المبكرة كربط عنق الرحم اذا استدعت الحاجة نتيجة قصر عنق الرحم او اعطاء الادوية التي تسرع انضاج الرئتين.

7- تفادي حدوث الالتهابات المتكررة التي قد تؤدي الى ولادة مبكرة او مخاض مبكر.

 

التدابير أثناء المخاض:

1- التأكد من اوضاع الاجنة داخل الرحم ومجئيات الاجنة اذا كانت رأسية او مقعدية او غير ذلك لأنه ذلك يلعب دوراً اساسياً في تدبير المخاض.

2- المراقبة الحذرة اثناء المخاض لنبض الجنينيين.

3- اعطاء المهدئات والمسكنات بحذر.

4- اعطاء الادوية المنشطة للمخاض في حال حدوث عطالة رحم او ضعف التقلصات الرحمية.

5- في حالة كون الأم والاجنة ملائمين لولادة مهبلية فبعد ولادة التوأم الاول يجب عدم اعطاء الادوية المقبضة للرحم لحين ولادة التوأم الثاني.

6- بعد ولادة التوأم الاول يقوم الطبيب بتقييم حالة التوأم الثاني وسماع نبضه وفحص البطن بحذر او بجهاز الالتراساوند «الموجات فوق الصوتية» للتأكد من وضعية التوأم الثاني استعداداً لولادته.

7- احتمالات الولادة القيصرية في الحمل التوأمي اكبر منها في الحمل المفرد وذلك لكثرة حدوث المجيئات المعيبة ونتيجة حدوث اضطراب في نبض احد الأجنة خلال المخاض او نتيجة ارتكاز المشيمة المعيب ويرجع الى الطبيب المشرف تقدير الوضع والتصرف السليم.

8- الاستعداد والتأهب لعدم حدوث نزف ما بعد الولادة الناتج عن فرط تمدد العضلة الرحمية او التفريغ المفاجئ للرحم عن طريق اعطاء الادوية المقبضة للرحم بعد ولادة التوأم الثاني كالأوكسيتوسين. oxytocin Methergin وغيرها من الادوية.


سوريا الدولة
سوريا
عضو نشط
تاريخ التسجيل
2006-12-03
247 عدد الموضوعات
4663 عدد الردود
هل كاتب هذا الموضوع متواجد الآن هنا ؟
لا

التوقيتالكاتبالردالرقم
01:44 2008-08-30
color 1
01:45 2008-08-30
بلادي عربية 2
15:21 2008-08-30
وئام 3
15:42 2008-08-30
جومانة 4